الصفحة الرئيسية / ملف / الانترنت في اليمن - يمن نت
بدأ استخدام الإنترنت في اليمن في عام 1996 من خلال مزود خدمة الإنترنت المحلي يمن نت و المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية.

وتعتبر رسوم الإشتراك الشهرية لخدمة الإنترنت في اليمن من أغلى الرسوم في العالم بالإضافة إلى رداءة الخدمة وبطء السرعات المقدمة وضعف قدرات الدعم الفني.

ومن أهم الأسباب لإرتفاع أسعار الإنترنت في اليمن هو الفساد حيث أن هناك مسؤولين فاسدين داخل وزارة الإتصالات وتقنية المعلومات اليمنية والمؤسسة العامة للإتصالات وخارجها يتسلمون عشرات الألاف من الدولارات كنسبة شهرية خاصة بهم من قبل شركات انترنت عالمية تزود اليمن بالإنترنت.

ويعمل هؤلاء الفاسدون على إبقاء أسعار الإنترنت غالية عبر رفضهم التنازل عن ما يعتبرونها حق شرعي في النسب الشهرية التي تدفع لهم بطرق مباشرة وغير مباشرة، وكلها على حساب المشترك اليمني.

ويضطر المشترك اليمني إلى دفع عشرات الألاف من الريالات سنوياً سنوياً لتذهب إلى جيوب مسؤولين في وزارة الإتصالات والمؤسسة العامة للإتصالات ويمن نت وحتى مسؤولين نافذين خارج المؤسسة العامة للإتصالات.

وعلى مدى سنوات يستمر مسؤولي وزارة الإتصالات والمؤسسة العامة للإتصالات ويمن نت إلى خلق المبررات والأعذار لإرتفاع أسعار الإنترنت في اليمن ورداءة، ويرفضون إيجاد حلول بديلة في سبيل الحفظ على مئات الألاف من الدولارات التي تدفع لهم.


 
 
 
 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©