الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / إحصائية لأعداد القتلى من الصحفيين عام 2016
غالبيتهم في سوريا والعراق واليمن
إحصائية لأعداد القتلى من الصحفيين عام 2016
الإثنين, 19 ديسمبر, 2016 11:50:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
إحصائية لأعداد القتلى من الصحفيين عام 2016
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عربي21
قتل 57 صحفيا في العالم عام 2016، بسبب نشاطهم المهني، لا سيما في الدول التي تشهد نزاعات، في طليعتها سوريا، حيث سقط 19 منهم، بحسب الحصيلة السنوية التي أصدرتها منظمة "مراسلون بلا حدود"، الاثنين.
وقالت المنظمة في تقريرها، إن سوريا تحولت إلى "جحيم" عام 2016، مع مقتل 19 صحفيا فيها، تليها أفغانستان (10 قتلى)، والمكسيك (9)، والعراق (7)، واليمن (5).
وقتل هذه السنة تسعة "مواطنين مراسلين" (مدونين) وثمانية متعاونين مع وسائل إعلام، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 74 قتيلا سقطوا "بسبب ممارستهم مهمتهم الإخبارية"، وفق ما جاء في الحصيلة السنوية للمنظمة. وبالمقارنة مع هذه الحصيلة، قتل 67 صحفيا عام 2015، بحسب التقرير.

وأوضحت "مراسلون بلا حدود" أن "هذا التراجع الملحوظ مرده أن عددا متزايدا من الصحفيين يهربون من الدول التي أصبحت بالغة الخطورة مثل سوريا والعراق وليبيا، وتحولت كذلك اليمن وأفغانستان وبنغلادش وبوروندي بشكل جزئي إلى ثقوب سوداء للإعلام، يسودها انعدام العقاب".
وقتل جميع الصحفيين تقريبا في بلدانهم، باستثناء أربعة سقطوا في دول أجنبية.

وتبقى سوريا الدولة الأكثر دموية في العالم بالنسبة للصحفيين، مع مقتل 19 صحفيا فيها عام 2016، مقابل تسعة عام 2015.
وبين هؤلاء الضحايا، أسامة جمعة، الصحفي المصور البالغ من العمر 19 عاما، الذي كان يعمل لوكالة "إيماجز لايف" البريطانية، وقتل في 5 حزيران/ يونيو، فيما كان يغطي عمليات إغاثة إثر قصف استهدف حيا سكنيا في مدينة حلب.
وتوفي الناشط الإعلامي السوري خالد العيسى، متأثرا بجروحه التي أصيب بها جرّاء انفجار عبوة ناسفة استهدفته مع الإعلامي هادي العبد الله في حلب.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1370
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©