الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / هل لا يزال علي عبد الله صالح قويا ؟ مصادر تجيب لـ«يمن برس»
هل لا يزال علي عبد الله صالح قويا ؟ مصادر تجيب لـ«يمن برس»
الأحد, 01 يناير, 2017 10:10:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هل لا يزال علي عبد الله صالح قويا ؟ مصادر تجيب لـ«يمن برس»

*يمن برس - خاص
بعد مرور أكثر من عام ونصف على انطلاق عاصفة الحزم ضد قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح وحلفائه الحوثيين، والهزائم المدوية التي تكبدوها، هناك تساؤل مهم يدور في مخيلة الكثيرين، ألا وهو ما مدى قدرة علي عبد الله صالح على الصمود.

وفي حين يعتقد البعض أن الفاعل الحقيقي في الإنقلاب على الشرعية والسيطرة على الدولة، ونهب السلاح هم الحوثيين، إلا أن هناك من يعتقد اعتقادا قويا، أن علي عبد الله صالح، هو من يدير الانقلاب، وأن الحوثيين، ما هم إلا أدوات في يديه، وإن أظهروا أحيانا نوع من الجفاء، ضده وضد أنصاره.

وفي هذا السياق، أكد مصدر مقرب من الرئيس السابق، لـ"يمن برس"، أن صالح، بات مسكونا بهاجس الانهيار، وأنه حاليا، محاصر بخيارات أقل، كما أن علاقته بالحوثيين، باتت على المحك، سيما أنهم يتهمونه بالبحث عن صفقات بعيدا عن التحالف الذي بينهما.

يعتقد البعض، أن علي عبد الله صالح سلّم السلاح كاملا للحوثيين، إلا أن خبراء أكدوا أنه إنما منح الحوثيين، السلاح والعتاد العسكري، الذي كان بحوزة الألوية التي كان يعتبرها صالح مناوئة له، ألا وهي الألوية التابعة للفرقة الأولى مدرع، وغيرها من الوحدات العسكرية والأمنية.

مصدر محلي بمنطقة سنحان، أكد أن صالح، يمتلك ترسانة ضخمة من الأسلحة، في وادي شعسان، وكذلك، في مخازن لا يزال يقوم بتشييدها حتى اللحظة في جبل نقم شرق صنعاء.

وقال المصدر، إن صالح نقل السلاح المتطور، والخطير، إلى مخازن أنشأها بعد انطلاق عاصفة الحزم في جبل نقم، مستغربا توقف غارات التحالف العربي لعدة أشهر، على نقم، بينما كان علي عبد الله صالح ينشئ هناك مخازن ومخابئ جديدة.

بدوره قال المصدر القريب من صالح، إن الأخير بات يعتقد أن خطر الحوثيين، لا يقل عن خطر التحالف العربي، وأنه يبحث عن صيغة مقنعة للحل، تحفظ له ماء الوجه، وتحول دون الصدام المباشر مع الحوثيين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
26167
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©